كلمة المشرفة

يمثل مختبر البحث المركزي، بمبناه المستقل المقام في المدينة الجامعية للطالبات على مساحة مسطحة تقارب العشرة ألاف متر مربع وأجهزته البحثية المتقدمة، شاهداً على ما توليه الجامعة والدولة من اهتمام لعضوات هيئة التدريس والباحثات من خلال توفير ممكن مهم لهن لتحقيق إحدى الوظائف الأساسية للجامعات وهي "البحث العلمي". واستشعاراً لدوره المهم وتحقيقاً للتكامل مع مختلف الجهات فإن المختبر المركزي يقدم بشكل رئيسي خدمات فحص العينات البحثية للمساهمة في تعزيز النشر العلمي ورفع مخرجات برامج الدراسات العليا كماً ونوعاً؛ يضاف إلى ذلك أدوار داعمة في خدمة الجامعة ومجتمع البحث العلمي من خلال تقديم دورات تدريبية وتعريفية متخصصة في تقنيات فحص العينات البحثية وتقديم استشارات بحثية تخدم المجالات المرتبطة بالتصميم والتنفيذ الجيد للأبحاث وضمان جودتها، كما يساهم المختبر في تدريس الجزء العملي لعدد من المقررات الدراسية. إن إدارة مختبر البحث المركزي، انطلاقاً من إيمانها بأنه يمتلك الكثير من الممكنات التي يمكن من خلال تفعيلها بكفاءة وفعالية تعظيم دوره المحوري، أيقنت بأهمية وضع خطة استراتيجية تقود مسيرة المختبر لثلاث سنوات قادمة بما يحدد الأولويات ويرسم بشكل رصين الخطوات التي تكفل تفعيل دور المختبر في خدمة أهداف الجامعة والتنمية الوطنية ويضمن مساهمة العنصر النسائي بشكل أساسي في رفع المسيرة التنموية للوطن. وبفضل من الله، شهد شهر ابريل من عام ٢٠٢١م انطلاق الخطة الاستراتيجية للمختبر المركزي بطموحات عالية مقرونة بتحديات تجعل للنجاح قيمة. إن الخطة التي رُسِمت للمختبر، روعي فيها الواقعية والتركيز على عوامل النجاح، واشتملت على  رؤية ورسالة وأهداف لتكون بمثابة الضابط والموجه لجميع أعمال المختبر في الفترة القادمة، وارتكزت الخطة على ثلاث ركائز استراتيجية (الهوية والتسويق، النمو والتطور، والاستدامة)  وطرحت العديد من المبادرات التي تسعى الى تطوير أعمال المختبر من أهمها التعريف بخدمات المختبر وعرض ممكناته للمستفيدين/المستفيدات داخل وخارج الجامعة، إضافة الى استحداث مسارات بحثية توائم خبرات واهتمامات الباحثات وتركز على علاج القضايا المرتبطة بالمرأة بشكل خاص، كما يسعي مختبر البحث المركزي في المرحلة القادمة الى تفعيل الشراكات مع القطاعين الحكومي والخاص محلياً وعالمياً بهدف تطوير أعمال المختبر كماً ونوعاً.

  مزيد

الريادة في إنتاج ونشرالمعرفة 

مزيد

معامل أبحاث علمية وصحية متقدمة، تعززمساهمة الباحثات في إنتاج ونشرالمعرفة من خلال توظيف التقنيات والقدرات البشرية بكفاءة في البحث العلمي والتدريب والمساهمة في التنمية الوطنية من خلال مسارات بحثية وتفعيل الشراكات.

مزيد

الجودة الكفاءة الالتزام العمل بروح الفريق التعلم المستمر الاحترام

مزيد

نبذة عن المختبر المركزي

أنشئ مختبر البحث ا لمركزي  في عام 1402 - 1403 ه كأداة لتعزيز البحث العلمي بأقسام الطالبات في الجامعة ، و شهد المختبر تطوراً مستمراً كان من أهم أركانه الإنتقال للمبنى الجديد في المدينة الجامعية للطالبات في الدرعية عام 1435 هجري/2014 ميلادي و افتتح رسمياً  في يوم الأربعاء 6 رجب 1437 هجري 13 ابريل 2016 ميلادي.على مساحة مسطحه تتجاوز 9500 متر مربع و يضم مايقارب 700 جهاز بحثي متنوع.

هذا المبنى الحديث بالإضافة الى كونه تحفة معمارية، فإنه صمم منذ البداية كمختبر بحثي ملتزماً بأعلى المعايير الإنشائية للمرافق البحثية . يضاف الى ذلك الموقع المتميز للمختبر حيث يتوسط  الكليات الصحية و العلمية المعنية أساساً بخدماته.

  يتألف المختبر من أربعة طوابق ( القبو، الطابق الأرضي، الطابق الأول، الطابق الثاني)، و يحتوي على ستة أقسام بحثية تندرج تحتها  (13) وحدة متخصصة في كل منها حزمة من التقنيات المترابطة.

كما يمتاز المختبر بمساحته الكبيرة التي تجعل التوسع الكمي و النوعي في الخدمات ممكناً بإستغلال المساحات الممكنة و من ذلك على سبيل المثال تفعيل نشاط إدارة الأبحاث الطبية على حيوانات التجارب لزيادة الفرص البحثية كماً و نوعاً. و تشكل خدمات فحص العينات البحثية و النشر العلمي حجر الأساس في عمل مختبر البحث المركزي و يضاف لها أدوار داعمة في خدمة الجامعة و مجتمع البحث العلمي من خلال تقديم دورات تدربيبة متخصصة في تقنيات فحص العينات البحثية و تقديم استشارات بحثية محددة ، كما يساهم المختبر في تدريس الجزء العملي لبعض المقررات الدراسية . استطاع المختبر أن يقدم خدمات كمية و نوعية تصاعدية منذ انتقاله الى المبنى الحديث في المدينة الجامعية للطالبات.