المدينة الجامعية للطالبات

يُعد مشروع الحرم الجامعي للطالبات من أهم وأكبر المشاريع ، ويتميز بخصائص ومميزات من ناحية جودة التصميم والتنفيذ ، وسهولة التشغيل وتقديم الخدمات الأكاديمية وغير الأكاديمية، ومراعاته لخصوصية وثقافة المجتمع السعودي فيما يتعلق بالبيئة التعليمية للفتاة، واستخدام أفضل أدوات وطرق التعليم العالي التفاعلي وتحقيق هدف الريادة والتميز محلياً وعالمياً.  

  مزيد

اخر الاخبار


توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الملك سعود وشركة
توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الملك سعود وشركة " ناصية حُلم "

توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الملك سعود وشركة  " ناصية حُلم " وقعت جامعة الملك سعود مذكرة تفاهم مع "شركة ناصية حلم " حيث مثل الجامعة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات أ.د. غادة عبدالعزيز بن سيف، نيابة عن مع


حفل تدشين
حفل تدشين "برنامج مساعد الباحث التأهيلي"

برعاية كريمة من سعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات أ.د.


إنطلاق فعاليات أسبوع التهيئة للطالبات المستجدات بجامعة الملك سعود
إنطلاق فعاليات أسبوع التهيئة للطالبات المستجدات بجامعة الملك سعود

انطلقت فعاليات أسبوع التهيئة التعريفي للطالبات المستجدات  بالمدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود، في تمام الساعة 8 صباحا اليوم الأحد 2 محرم 1441هـ الموافق 1 سبتمبر 2019م ليأتي هذا البرنامج في إ


كلمة الوكيلة

يطيب لي الترحيب بكم في هذا الصرح الرائد – جامعة الملك سعود والتي تأسست عام 1957م، والذي تبعه افتتاح الشطر النسائي وبدء قبول الطالبات بالجامعة خلال العام 1961م، وبذلك فهي أول جامعة تطلق التعليم الجامعي للفتاة في الوطن. كما يسعدني مروركم بموقع وكالة الجامعة لشؤون الطالبات والتي تحتضن شطر الطالبات بكافة كليات وعمادات الجامعة.

حققت جامعة الملك سعود منذ إنشائها انجازات ملحوظة في مسيرة تعليم وتأهيل السيدات في مختلف العلوم والمجالات، وذلك بفضل دعم وتوجيهات قيادة حكيمة أولت لتعليم الفتاة ُجلّ اهتمامها، وإدارة داعمة حرصت على أن تكون جامعة الملك سعود من أفضل المؤسسات التعليمية في المملكة العربية السعودية، وذلك تجسيداً لاستراتيجيتها الرامية إلى إدارة برامج أكاديمية وبحثية نوعية، وأن تكون مكاناً جاذباً للعمل والدراسة للطالبات والباحثات وعضوات هيئة التدريس المتميزات على المستوى المحلي والعالمي، مما يهيؤها لأن تلعب دوراً محورياً في خدمة مجتمعنا، وتحقيق الريادة العالمية في توليد المعرفة وبناء الاقتصاد المعرفي.

إن عيننا في المدينة الجامعية للطالبات على المستقبل الذي لا يصنع إلا بعزائم طالباتنا. لذا فإننا نكرس كافة امكانياتنا ومواردنا لصقل المعارف والمهارات والقيم لطالباتنا لتعزيز أدوارهن للمشاركة في تحقيق رؤية وطننا المستقبلية، وبناء أجيال متسلحة بالمعرفة وقادرة على المنافسة على المستويين الإقليمي والدولي.

تعزى إنجازاتنا إلى كوادرنا وطالباتنا وخريجاتنا، فنحن نختار بعناية كل فرد من منسوباتنا وطالبتنا حيث أننا نعمل على تأهيل قادة الغد، فنسلحهم بالعلوم ونصقل مهارات الابداع لديهن، ليكونوا على أتم الاستعداد والكفاءة لممارسة المهن التي يختارونها في أي مكان وزمان.

نفخر بالتزامنا بتعليم الجيل القادم من المهنيات والعالمات في مختلف العلوم، حيث أننا نعمل على إعداد وتأهيل كوادر مؤهلة ومتكاملة من خلال مناهج تعليمية وبحثية مميزة وأساليب تعليمية مبتكرة. كما نفخر بكادرنا التعليمي والبحثي الشواقين لعملهم والمستعدين لتقديم مساهمات جليلة في بناء المعارف بكافة مجالاتها، كما نفخر أيضاً بشراكاتنا المميزة مع مؤسسات وطنية وعالمية رائدة مما يضمن جودة الأداء العلمي والمهاري والقيمي لخريجاتنا الذي تطمح إليه الجامعة لتحقيق الدور الحيوي والمهم المرجو منهن لخدمة مصالح الوطن وأبناءه الذين نخدمهم.

 

                                                                                                     أ.د. غادة بنت عبدالعزيز بن سيف

                                                                                                         وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات

 

 

 English