أنت هنا

      حظيت المملكة العربية السعودية بقيادة حكيمة، سخرت كل إمكانياتها لتطوير التعليم وإنشاء منظومة أكاديمية متكاملة بما يضمن مخرجات تعليمية وبحثية متميزة، إذ يعد التعليم العالي ومخرجات البحث العلمي لبنة أساسية في تحقيق التنمية الاقتصادية في المجتمعات المتقدمة.كما حظيت المرأة على حد الخصوص باهتمام خاص، فقد تبنت حكومتنا الرشيدة توجهاً لدعم تعليم المرأة وإعطائها الفرصة لتساهم بفاعلية في دفع عجلة التنمية الوطنية.

     وهنا يأتي دور جامعة الملك سعود، كجامعة رائدة في تخريج وبناء اقتصاد المعرفة وإيجاد بيئة تعليمية محفزة على الإبداع والابتكار. ونحن في المدينة الجامعية للطالبات نقوم بدور مكمل يتماشى مع أهداف ورسالة الجامعة، ونتعهد بإعداد مقومات الابتكار والبحث العلمي وتخريج كوادر نسائية مؤهلة للقيام بدورها في النهضة الاقتصادية الوطنية.

     يقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة في المدينة الجامعية للطالبات لتحقيق الأهداف   المأمولة للوصول بمخرجات التعليم لمصاف الجامعات العريقة بمعايير وكفاءة عالمية ، ونؤمن أن نهضة الجامعات تبدأ من البحث العلمي الذي يعد أساساً للارتقاء الثقافي ومطلب ديناميكي للحياة العصرية التي أصبحت تتنافس في المعرفة، وسنعمل بإذن الله على تحقيق طموحات قيادتنا الرشيدة، ودعم عوامل النجاح والاستفادة من الكوادر النسائية وتطويرها لتسهم في تحقيق التنمية الشاملة والوصول إلى أهداف تدعم رؤية واحدة وهي المضي قدماً لتنمية الوطن.

 

                                                                                                    وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات

                                                                                                    د.إيناس بنت سليمان العيسى

 

 English